الخميس، 9 يونيو، 2011

رداء العمر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما تصفحتكِ يا أعز ما في الأشياء لي يا مفكرتي الغالية
وجدت أغلب صفحاتكِ أحزان

ولكن هل هذا بيدي!!!!!!

لو استطعت للونتك بألوان الطيف
ولكنه القدر

أتعلمين غاليتي أنه لم يتبق لي من أكون معه على طبيعتي سواكِ

أحبكِ ولا أتصور فقدك في يوم من الأيام

ولست أدري ماذا أقول لكِ وهل ستصدقينني لو قلت لكِ أن كل ما أتشبث به في الحياة يذهب!!

أرجع لربي وأستغفره عندما تأخذني الأفكار أن العيب ليس في الأعمار ولكن العيب في أنا

يا مفكرتي ماذا أقول لكِ ودموعي أصبحت نهر جاف!! نهر عجزت ينابيعه عن الانفجار بعدما جف منبعه

هل بقى لي شيء لأخسره!!!

لم أعد أحتمل تقبل أي عزاء

لقد أصبحت حياتي كلها مأتم.. والعزاء فيها يعد درب من دروب التكرار المؤلم الذي يحسرني على حالِ

أرجوكِ يا مفكرتي لا تتركيني فلمن أكتب سواكِ!!

عاجزة عن الوصف هذه المرة

عاجزة عن التخيل

عاجزة عن التصديق

ستظل في خيالي
في قلبي
في كل ركن من أركان حياتي

أحببتك ولن أحب سواء

هل تتذكر!!
هل تتذكر اليوم الذي دخلت فيه بيتنا طالبًا يدي من والدي!!

حينها لم تكن لك في مخيلتي صورة كاملة

كنت مازلت متأثرة بموقفك السابق معي في حفل الزفاف
ولكن شعرت داخلك بنور جذبني إليك

كيف يعزونني وأنت حي بداخلي!!

كيف يتصورون رحيلك وأنت ماثل أمام عيني!!

كيف لهم أن ينطقوا بهذا وأنت كل أملي وسندي وماضيَّ وحاضري ومستقبلي!!

لن أتخيل لنفسي حياة بدونك

ستظل في قلبي وفي حياتي وأمام عيني

أحبك ولم أتخيل أنك ستتركني بهذه السهولة وتذهب

تتركني في بداية الطريق!!
أتذهب بدوني!!
لماذا لم تأخذني معك!!

لقد كنت معك ولم أكن أريد أن أكون بمفردي يومًا

أحببتك وأحببت عيوبك قبل مزاياك

أحببت عيوبك التي كانت في حد ذاتها بالنسبة لي كل المميزات

لا لا تكلمني وترد عليَّ وتصبرني وتفعل مثلهم
لقد ذهبت وتركتني في دنيا الوحوش وحدي
أهنت عليك لتتركني هكذا!!

لماذا؟!!

لماذا وبعد أن ضاعت مني خيوط الوصل التي كانت تربطني بك منذ وقت قليل!!

أهكذا لم ترد أن يكون بيني وبينك رابط!!

أستكترت عليَّ أن يكون لي منك ولد يربطني بك أراك في عينيه!!
في أفعاله في تصرفاته في حركاته وسكونه..

لااااا

لا أتخيلك بهذا الجحود محبوبي

لماذا!!!

لست ادري أو أتخيل
أتراني الآن حبيبي!!
أتسمعني!!
أتشعر بي وبآلامي وبهواني من بَعدك!!

تذكر معي يا قلبي تذكر

هل تتذكر يوم زفافنا هههه لقد كان يومًا له العجب..

هل تتذكر يوم خرجنا فيه معًا لشراء دهانات منزلنا -لا لم يكن منزل لقد كان قصر أحلامنا- هل تتذكر حبيبي يومها عندما سقطت على ملابسك عبوة للدهان عندما كان الصبي يرتب الأرفف..

هل تذكر حبيبي يوم خرجنا فيه سوية في آخر الليل وتعطلت بنا السيارة ونزلنا لندفعها معًا!! وأتى أطفال الشارع ليشاركوننا الدفع!!

هل تذكر!!

هل تذكر أول يوم أخبرنا فيه الطبيب أننا سنصبح أب وأم كيف طارت الدنيا بك فرحًا!!

تتذكر أجل تتذكر..

أعلم أنك تذكر كل هذا

فقل لي بالله عليك لماذا

لماذا تركت كل ذكرياتك معي وذهبت!!

هل أحزنتك في شيء؟!!

أعلم أنني كنت دومًا أقل بكثير مما تستحق

ولكن ألهذه الدرجة لم تحتمل وجودي معك!!

يا رب اغفرلي زلاتي فأنت أعلم بحالي
وليس ما بي كفر بنعمك ولكنني أناجي هاجري

يا رب لا أتصور أن تُحرِّم عليَّ أفكاري، حبي وعتابي وألمي

يا ربي لن أقول ما يغضبك مني ولكنه حُبي وقلبي

كيف يعيش الانسان بدون قلب كيف!!

لقد انتُزع قلبي من صدري انتزاعًا
أحيا بلا روح بلا حس بلا هدف

يا ربي يا عالم بحالي علمك بحالي يغنيني عن سؤالي
أحببته يا ربي وما كان حبي له حرام!!

تمنيته ما كانت أمنيتي مستحيل

عشقته وفيك أحببته ولك عشت معه أجمل الأيام

يا ربي رفقًا بفاقدة الفؤاد

لست أدري كيف أكتب أو ماذا أكتب ولكنها أفكار تهاجمني

ربي أتوسل إليك رفقًا بأمتك رفقًا

صبرني يا رب على فراقي لحياتي

وكيف هذا!!

كيف تفارقني روحي وأنا مازلت حية؟! كيف؟!

هل يعقل هذا!!
روحي في الملأ الأعلى وجسدي يسير وسط البشر!!!

كيف!!
كيف!!

أرجوك لا تواسيني يكفيني ما فيني
أعلم عزاءك مسبقًا فأرجوك لا تكرر روتيني
يا من أتيت لتهون عليَّ مصيبتي هل تخيلت أنني لم أسمع كلماتك آلاف المرات!!

في صبحي ومسائي وفجري
لم أنم
لم أنم وأنا أستمع لهذه الكلمات

أحاول بشتى الطرق هضم كلماتك ولكن أجدها تقف في حلقي لا تريد المرور
وكيف لي أن أقبل كلمات عزاء في من لم أتقبل فكرة رحيله!!

إنه حي
أجل حي

ألا تفهمون!!!!!!!

إنه حي بداخلي ولن يموت أبدًا

لن أتركه يذهب عبثًا!!

كيف تريدونني أن أتخلى عن روحي بهذه السهولة!!!
وأين الجهاد في سبيل الحياة!!
أتريدونني أن أنتحر وتسمون هذا سنة الحياة!!
ما كان الانتحار يومًا مباحًا

وإنني ولإن فعلت مثلما تقولون فأظنني كفرت بنعمة ربي

إحيَ بداخلي يا قلبي المطمئن
مدني بالدفئ بالأمان بالحنان
لا ولم ولن أتخيل حياة لي سواك
بداخلي تمدني بكل أسباب الاستمرار
سأستمنر من أجلك أنت
سأسير في طريقي بهرولة عسى أصل إليك فانتظرني

إني آتية لا محالة ولكن آتية إليك

أحاول جاهدة ألا يأخذني الطريق إلى أهداف أخرى سواك
سأتحمل الحياة بدونك من أجلك

انتظرني يا حبيبي وسوف نجتمع في جنتنا التي كتبها الله لنا دون سوانا

باقة الأزهار التي أهديتني يوم خطبتنا لاتزال معي وستظل
تذكرني كل ورقة من أوراقها بأسعد أيام عشتها وبعمر ليس له آخر من الهناء سأحياه معك في جنة الرحمن

سنتواصل معًا إلى الأبد

أنا وروحي

سوف لن أتخلى عن روحي كما قبلت مسبقًا

أنت لي ولن أتركك تتبدد في الرياح

يااااااااااااااااااااااااااااااه يا عشق العمر الماض والحاضر

يااااااااااااااه يا كل الخير في شخص واحد

يااااااااااااااااااه ياااااااااااااه ياااااااااااه يا قلبي الذي فارقني وأنا لازلت حية بلا قلب

انتظرني
انتظرني كما كنت تفعل دائمًا

خذ بيدي
دلني على طريقك بنور إيمانك وحبك

أحببتك وأحبك وسأظل أحبك إلى أن تمل الحياة مني وتتركني وتقرر الإفراج عني بضمان هواك

أحبك



أحبك
ولا أقبل عزاء

 

مُعجِزات © 2008. Design By: SkinCorner