الخميس، 8 سبتمبر، 2011

فعال لما يريد

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرت إلى الآن ثلاثة أشهر طويلة موحشة مُرَّة


ولكن هل كنت لأتخيل أن الله خبأ لي بقلب محنتي منحة!!


وهل كانت هذه المنحة على قدر المحنة أم أنها مجرد مسكن لآلامي وراد لكل من يريد إثنائي عن قراري!!


نصبوا أنفسهم رعاة لشئوني

طالبوني بما ليس لهم أن يطالبوني

خاطبوني وحاولوا أن يقنعوني


لازلتي صغيرة السن

العمر ممتد أمامك

الحياة لا تتوقف عند وفاة أحدهم


أتعجب حقًا وأحيًا أضحك من جهلهم


عن أي حياة يتحدثون وعن أي ممات يتكلمون؟!


لا يعلمون أنك لو كنت ميتًا لكنت أنا كذلك ميتة ووقتها لن أتمكن من معايشة أحد بعدك

لا يفهمون أنني لو كنت حية فإنك حي كذلك وحينها لن أتمكن كذلك من الرضوخ لقناعاتهم


كنت ألوذ بالصمت وأحيانًا الابتسام كمحاولة للهرب من وسوستهم

ولكنني الآن أصبح ما لدي قوله

أصبح لدي سبب وحجة ومبرر مادي يقنعهم ويشغلهم عني


هل تتخيل ما حدث يا آسري!!


سبحان العاطِ الوهاب

كم من الشهور والأيام انتظرنا وحاولنا وسعينا للحصول على ضحكة طفل تشرق الكون من حولنا

هل هو الآن منحة أم محنة.. لست أدري


أمنحه الله لي ليصبرني على فراقك ويكون سندًا لي ما بقى لي من عمر!!

أم أنه محنة فبعد انتظارنا ومعاناتنا سويًا أبى إلا أن يولد يتيمًا لا يرى له أب ولا يسمع


لم أكن أعلم

أجل فأيامي وطبيعتي لم تتغير ولم تنبهني لوجود شيء بداخلي


هل كانت هذه هديتك لي قبل وفاتك حقًا؟!


ما يقارب الأربعة أشهر لم يتغير في روتين حياتي شيء يجعلني أشك سوى بعض الإرهاق والخمول الذي فسرته لنفسي على أنه رد فعل نفسي لرحيلك


ومع مرور الأيام والشهور ومع ملاحظتي وملاحظة بِضع ممن هم حولي لامتلاء بطني شيئًا

كذلك لم يتصور أحد أن بداخلي مُعجزة صغيرة

ولكن قلقهم من أن يكون انعزالي وحزني ووحدتي أثرت على صحتي سلبًا

وعليه صمموا على أن أذهب لطبيب كي أطمئن على صحتي


أخبرتني الطبيبة أنني في شهري الرابع وأنه تحدث في بعض حالات الحمل أن يستمر الحيض وهذا راجع لأسباب عِدة وهذا ما جعلني أستبعد تمامًا كوني حاملاً


أتدري لست أدري

هل أطير فرحًا!!

أم أنتحب حزنًا!!


متخبطة تراودني بعض الهستيريات ما بين الضحك والبكاء

أحتضن صورتك وأحاول فهم كنه هذه المعجزة

أصلي وأسأل الله عما إذا كانت هذه منحة أم محنة


أخاف أن أطير فرحًا فلا يستمر لي فرح

ولا يسعني الحزن مع هذا الخبر


لقد مرت حياتي بكثير من المطبات فهل يستوِ الآن طريقي؟!


هل سيكون القادم مطمئن أم أن ما تحمله الأيام أصعب مما فات!!


كلما أخذت أتصور وأتخيل صورة لأيامي ومستقبلي

أجد القدر يأبى إلا أن يُحبط كل تصوراتي وتخيلاتي


يعصف بها عصفًا ويأخذ يلعب ويغير ويضيف ويحذف.. هل حقًا يوجد من يواجه تقلبات القدر مثلي!!

أم أنني وقعت في مفترق طرق مع القدر

تأتيني الأقدار من جميع الاتجاهات لا أدري من أي وجهة تأتِ كي أستعد لها


يأبى القدر إلا أن يفاجئني يبهرني ويصدمني

ولكنه في النهاية يفعل دومًا مالا أتوقعه كما لو كان يعاندني


وفي النهاية ليس لي إلا أن أقول

آمنت بقدرك يا ربي

فصبر جميل والله المستعان


ولنرى ماذا يخبئه لنا الغد ولعله الخير وهو كذلك في كافة صوره


....

ألم يكن لك أن تنتظر كي تفرح معي!!

ألم يكن لك أن تعلم بهذا القدر قبل أن ترحل!!

لقد عاش ثلاثتنا لمدة شهر سويةً وكنا نظن أننا اثنين فقط

10 Comments:

  1. Bumedian said...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك اخيتي ارجو ان تكوني بخير و عافية

    اشكر لك جدا اهتمامك و تفقدك
    الحمد لله نحن بخير الان و عافية الامور في طريقها الى لاتوسع و باذن الله الى الانفتاح و الانفراج ان شاء الله ..
    و سيكون كل شي افضل من ذي قبل ان شاء الله

    بارك الله فيك و احسن اليك و اعطاك من كل ما يرتضيه بما تحبين

    شكرا
    E73 said...
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اهلا بك الحمد لله بخير

    لا شكر على واجب
    الحمد لله ودام الله عليكم الخير والعافية وفرج الله كربكم

    نحن وإياكم اللهم آمين

    عفوًا
    AhMeD RaDy said...
    لو سمحت يا فندم فى مانع اخد رابط المدونة عندى على الفايس ؟؟
    E73 said...
    ...

    لأ مفيش
    AhMeD RaDy said...
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    انا مش عارف بصراحة هو ايه التعبير اللى يتقال على الجزء دا ..

    لكن الجزء دا من الاجزاء الاكثر واقعية .. فى تصوير ما يحدث لامراة فى مثل ظروف البطلة .. والضغوط والربكة التى تيصيبها عند موت الزوج
    ندخل فى المهم

    اولا الجزء حزين .. غلبت عليه الكلمات التى تدل على الشعور بالصدمة وعلامات التعجب التى استخدمت مثل
    عن اى حياة يتحدثون ......!!!

    تبدو حالة الاضطراب واضحة فى الجمل الافتتاحية

    طويلة .. موحشة ... محنتى بقلب منحة ... اثنائى عن قرارى !!

    ثانيا

    الارتباط .. هو اى نعم فى ارتباطه بين الاحداث الرئيسية بس ليه حاسس ان الشخصيات اللى بدور بهم القصة معيبين لا يظهروا الا قليلا .. الام والاب والاقارب !!

    واستخدام صيغة نصبوا أنفسهم رعاة لشئوني ... ليه مثلا مش لعب الدور دا احد الاقارب او الاصدقاء !

    ثالثا

    لا اتذكر ان تم كر الطفل فى الاجزاء السابقة او التنويه عن هذا الحلم .. وانتى هنا تقولى انه كان حلم !!

    رابعا

    الاحداث الجارية التى تتحدثين من وسطها هل هى ايضا تمهيدا لشئ مفاجئ !

    الشعور دا بسبب جملة
    لم يتصور أحد أن بداخلي مُعجزة صغيرة
    فهل سيبدا الكشف عن السبب لتسمية المدونة بمعجزات وستكون هذه القصة بها المعجزة الاولى !!!!

    خامسا

    عجبنى اوى تعبير الاخلاص فى
    هل تتخيل ما حدث يا آسرى !!


    سادسا

    بالتوفيق ان شاءالله تعالى فى انتظر الجديد
    E73 said...
    بالنسبة لأولاً: حاولت بهذا الجزء الخروج من حالة الشجن في الأجزاء السابقة والتمهيد لحياة أكثر تفاؤل وأمل في الأجزاء القادمة ولكن لطبيعة الحالة الانتقالية وبسبب تاريخ الأجزاء السابقة ورصيدها من الحزن فكان يجب الانتقال التدريجي والتشكك في مصداقية الأمل القادم

    بالفعل فهي حتى الآن لا تستطيع تصديق أن ما يحدث فيه أمل جديد "خبطتين في الراس توجع" وقد أصابتها سابقًا عدة خبطات

    بالنسبة لثانيًا: دا راجع لطبيعة الرواية وهي عبارة عن مذكرات أو مُفكرة أنثى تخط بها في ليلها ما دار في أيامها ونهارها وكلما زادت وحدتها وانعزالها تقلص دور من حولها في روايتها للأحداث

    أما ثالثًا: بالعكس تم ذكره من قبل مرتين على الأقل ولكن على استحياء في المرة الأولى عندما كان يتساءل الأقارب عن سبب تأخر حملها ولماذا لا تسعى في طريق العلاج وهكذا كلمات والمرة الثانية عندما كانت حاملاً بالفعل ولكن حملها لم يكتمل

    رابعًا: هي مش دي بس اللي تمهيد نقدر نقول إن حصل عِدة معجزات غير محسوسة والتي تمر بحياتنا ولا نلتفت لها بسبب انشغالنا بمحتوى هذه المعجزات

    خامسًا: تكرم

    سادسًا: إن شاء الله نحن وإياكم
    AhMeD RaDy said...
    رجاءا

    لو سمحت يا فندم هو طلب غريب شوية .. بس اتمنى ان باقى الاجزاء تكون سريعا لان بالمعدل دا .. مش هينفع انا بنشرها فى مكان ما
    E73 said...
    انا كنت بنزل بمعدل واحدة شهريًا وأحيانًا بتأخر

    هو أنا ممكن اعرف تعليقات الناس اللي في المكان ما دا؟ أكيد نقهدهم هيفيد في الأجزاء القادمة
    AhMeD RaDy said...
    بصى يا فندم اليكى الاتى ... انا ناشرها فى مكانيين

    المكان الاول نزل فيه اول وتانى جزء والتلعيقات على التريب كالاتى

    الجزء الاول

    1
    اسلووب الكتابة جمييل اوى
    وشكلها قصة لذيذة
    متابعة

    2
    طريقتها جميله جدا

    في انتظار المزيد

    الجزء الثانى

    1
    جميلة بجد
    مستنية الباقى

    2
    روعه اكتوبر
    وتم التعديل

    3
    بجد تحفه جدا وشدانى ليها و الاسلوب كمان حلو اوى وسهل
    متابعه بكل شوق

    تسلك اكتوبر

    4
    بجد جميله جمالها في بساطه اسلوبها

    ويمكن كمان لانها بتحكى عن شئ بيحصل لكتير في حياتنا العاديه

    الكمال لله بس بجد لغايه دلوقتى هى فعلا مفيهاش شئ ممكن ننقده

    ربنا يوفق الكاتبة ومستنين الباقي من المذكرات

    المكان التانى فيه جزء واحد فقط
    والتعليق عليه كان كالاتى

    جزاكم الله خيرا ويبدو انها رائعة من بدايتها

    ماشاء الله

    شريطة الا تحوى مخالفات " ككلام حب او قصص مفبركة امثالها"

    بالتوفيق يا فندم ان شاء الله تعالى .. وهحاول انى اسرع الرتم شوية عشان مش عايز افقد عنصر السرعة

    ملحوظة

    هذه القصة عبارة عن عدة اجزاء .. كاتبهتا كاتبة اسمها درُنا صاعدة سوف اقوم بانزالها هنا باذن الله تعالى لعلها تعجبكم يارب

    دا اللى مكتوب فى اخر الجزء الاول وجميع الحقوق باذن الله محفوظة ليكى
    E73 said...
    جزاك الله خير

    وبارك الله فيهم جميعًا

    "طلب جانبي"

    إذا لم تجزب القصة إليها القراء فلا داعي لاستجدائهم لقراءتها

    فالمسألة في النهاية مسألة رغبات وارتياحات

    فإذا لم يأت القارئ بمحض إرادته للمتابعة فلن يجدي تنبيهه لها لأن هذا لن يصل بالهدف المرجو منها

    ولقد توقفت عن الرد على مدونات الجيران لمعرفة هل حقًا القصة تلقى رواجًا أم أنهم يأتون للمتابعة لمجرد رد الزيارة

    ولا داعي للقلق إن شاء الله سأستمر في الكتابة

    وجزاكم الله خير كذلك ولك جزيل الشكر على المجهود والسعي لنشر القصة

Post a Comment



 

مُعجِزات © 2008. Design By: SkinCorner