الثلاثاء، 10 مايو، 2011

هكذا تحلو الحياة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالطبع لا تسير الحياة على وتيرة واحدة

فهناك أيام للسعادة والهناء وأيام للشقاء والحزن
ولكن مع هذه التناقضات في سير الحياة، لا يحكم على تقييم طريقنا في الحياة -أكان شقيًا أم هادئًا- إلا طريقة استجابتنا لمواقف الشقاء

بالطبع وكما ذكرت لكِ يا مفكرتي الغالية فإن زوجي الغالي هو رجل وحيد على شقيقتين وقد توفى عنه أبوه وهو بعد في الخامسة عشر من عمره وقد تولى هو المسئولية مع والدته من الناحية المادية والمعنوية إلى أن تزوجنا وحتى بعد الزواج فإنه لا يتأخر عنهم في شيء

وقد كان هذا الشعور والحب منه تجاه أسرته هو أكبر دافع لي لقبول هذه الزيجة؛ فمن ليس له خير في أهله لن يكون له خير في أحد

وعليه لم أسعى مطلقًا لتوتير العلاقة بينه وبين شقيقاته ووالدته، على الرغم من أنني أجد أحيانًا ارتباطهم ببعضهم زائد عن الحد. ولكن أصابع أيدينا ليست متشابهة ولكل إنسان ظروفه؛ ونظرًا لمكانته والدور الذي يلعبه معهم فقد زاد حبهم له وتعلقهم به

ربما يترجمون هذا الحب في بعض الأحيان بصورة غير مناسبة تؤدي عكس الغرض منها ولكنهم في النهاية يحبونه ويتمنون له الخير وإن كان هذا بطريقتهم الخاصة

لا أنكر عليهم بالطبع طيبتهم وحسن معشرهم ولا أنكر على نفسي حساسيتي المفرطة

ولكن هنا تكمن طريقتي في اختيار طريق حياتي هل سأجعله طريق سلس تنبت على جانبيه أشجار السعادة أم سأختاره طريق الشقاء الذي تحفه الأشواك!

دائمًا ومنذ حداثتي وعند وقوعي في مشكلة.. أحاول جاهدة اتخاذ موقف محايد والخروج من محيط المشكلة والنظر إليها من بعيد وفي كثير من الأحيان أحاول تقمص دور الطرف الآخر والتفكير بطريقته وأتخيل رد فعلي لو كنت مكانه فهذا يسهل عليَّ الكثير في تقبل المشكلة والعمل على حلها أو تجاوزها

فطالما علمت أن لا أحد يحمل لي ضغينة أو في قلبه شيء مني فلا ضير بعد ذلك فلأحاول التعامل مع المشكلة

وفي حالتي وقد تعاهدت أنا وزوجي الحبيب على ألا ترى مشكلاتنا أضواء عيون الغير فمشكلاتنا لنا ولن يحلها غيرنا طالما كل منا يراعي ربه في الآخر

عندما أفكر في والدة زوجي وشقيقاته هل يحملن لي أي ضغينة أو هل قصرت في حقهم في شيء؟ أجد أن الإجابة بالنفي
وعندما أسترجع بذاكرتي هل حاولوا بطريقة مباشرة مضايقتي أوتنغيص عيشتي؟ أجد أن الإجابة أيضًا بالنفي
وعندما أفكر هل ستؤدي طريقة تعاملهم مع زوجي إلى نتائج إيجابية على حياتنا؟ أجد الإجابة كذلك بالنفي

ومن خلال ذلك أجد أنهم لا يقصدون -بطريقة واعية وشعورية- مضايقتي ولا يرغبون في تعاسة أخيهم ولكنهم يحبونه إلى حد الجنون وهذا ما قد يضايقني أحيانًا

وقد كانت مشكلتي.. عندما صارحته بمكنون إحساسي ولم يوافق رد فعله هوى نفسي. فإنه وإن كان يحمل الكثير من الصفات الحسنة ولكنه في النهاية بشر ولا يجوز أن أطالبه بما هو فوق طاقته

وإن كان يقضي معظم الوقت معهم فإنني أعرف أنه لازال مرتبط بهم وأن الحياة الجديدة لم تنحت في نفسه دروبها ولم يكن له فيها شغل شاغل يحجمه عن هذه العادة

فكرت وتناولت الموقف وعندما تقمصت الدور وتخيلت نفسي مكان والدته ومكان كل فرد من أفراد أسرته وجدت أنني أعمل على تهويل الموقف

وماذا في أنه يقضي معهم معظم وقته؟ ولماذا لا أنزل أنا من برجي العالي وأحاول التأقلم على أنني واحدة منهم لا دخيلة عليهم؟! وجدت أنني أنا من أضع نفسي في الكفة المواجهة لهم وبالطبع فإن كفتي لن ترجح بهذه السهولة

ولكن عندما قررت النزول عن كفتي وقررت تغيير صورة حياتي معهم، وتخيلتها عجلة نحاول دفعها لتنتج الكهرباء التي تضيء حياتنا؛ حينها وجدت نفسي أعمل معهم في طريق واحد وهدف واحد.. طريق السعادة

أتعلمين مفكرتي الغالية ماذا وجدت حينها؟!

لن تتخيلي

وجدت حقًا أن المشكلة من البداية كانت مشكلتي

وجدت أنني حينما فكرت بعقول وتجارب الآخرين؛ حييت معهم حياة طيبة

وعندما تقاربنا وقررت التعامل معهم بحب حقيقي ورغبة حقيقية في الانصهار معهم رأيت ما لم أكن أراه سابقًا.. إنها حالة من السلام النفسي والإيثار وحب الحياة الذي بدأ يغمرني من وقتها

وعندما تقاربنا وجدت حقًا أن الوقت لا يمضي معهم كثيرًا كما كنت متخيلة ووجدتني أمضي ساعاتي وأيامي بين مواقف وتجارب جديدة ممتعة ومفيدة وسعيدة

نقوم ببعض المخاطرات والمغامرات وفي بعض الأحيان نستسلم للجنون

هذه حياتي الجديدة كما رسمتها لنفسي

وقد سددت كل الطرق على شيطان نفسي ليحاول تنغيص عيشتي التي ما كنت لأحلم بأفضل منها

فلماذا أخرج من محيط الدائرة التي من الممكن وببعض الدهاء أن أصبح أنا محورها مع الآخرين؟!

سياسة جديدة في حياتي لأن التقييم لابد وأن يتبعه تقويم

وسلامي لكِ أيتها المفكرة المناضلة الصابرة على صاحبتك الهاجرة

6 Comments:

  1. AhMeD RaDy said...
    اول تعليق

    انا قولت الحق احجز اول تعليق هخلص ان شاء الله جرد واعد بقى اعلق براحتى
    E73 said...
    ماشي

    بس خل دا ولسة مخلصتش؟!

    بالمناسبة المقال الأخير بتاعك جميل جدًا بجد بس مرضتش اعلق احترامًا لطلبك في أول المقال

    :)
    AhMeD RaDy said...
    اممممممممم

    طيب كلامك برده مش هيخلينى اغير رائى ..

    اولا الجزء دا .. ممكن نعتبره .. بداية للعودة .. لكن مش هعتبره .. جزء من القصة

    لان بجد ... المحتوى مش زى كل مرة .. المرة دى انا حسيت انك بدورى على حدث بس مش موجود ..


    هل ستؤدي طريقة تعاملهم مع زوجي إلى نتائج إيجابية على حياتنا؟ أجد الإجابة كذلك بالنفي

    افهم ايه بقى ....!!!

    عموما ... هنتظر الاقوى .. واللى جاى

    دا فاصل يا ميس .. ونواصل بقى فى الحلقة اللى جاية .. عتقد انك بدا ... فتحتى سكة اوسع للقصة .. وخاصة لما ظهرت شخصيات تانية ..

    والجزء الخفى .. اللى خاص بعلاقتك مع الام والاختيين
    E73 said...
    أكدب يعني وأقول إني كنت في المود؟!

    عندك حق المقال المرادي كان محتاج شوية مضمون

    انها لما كانت بتفكر قبل الطريقة اللي وصلتلها لحل المشكلة كانت معتبرة ان تأثير أهل زوجها على حياتها مع زوجها تأثير سلبي يعني هيأدي بها إلى المشاكل

    ربنا يسهل هحاول بجد

    يا مسهل بأمانة أنا ليا هدف واضح في دماغي للقصة أو تقدر تقول هدفين بحاول ألعب عليهم بالأحداث وأنا زيكم لسة مع كل يومية بكتشف حاجات جديدة في شخصيات القصة

    خد بالك ان لسة والد ووالدة بطلة القصة مدخلوش في الأحداث بشكل فعال حتى الآن ربنا يسهل بقى
    باسم المنصوري said...
    مدووونه جمييييله
    E73 said...
    الله يكرمك من ذوقك

Post a Comment



 

مُعجِزات © 2008. Design By: SkinCorner